.•°~•.همہُسات•بغـ°ـہُداد الحہُبيبہُة•.~°•.
آھَہّﻟﺂ ﺑگــ ﻣ̝̚ﻋﻧﺂ ﭬﯾ ...آﺂﺳړُﭠﻧﺂآ آﻟﻣ̝̚ﭠۆآﺿﻋھَہّـ...

ﻟۆ ﺂﻧﭠـ ... ژﺂﺂئـړُ...ۆﻋﭴﺑﮑـ ... آﻟﻣ̝̚ﻧﭠﮃـﮯ ﺳﭴﻟـ ...ﻣ̝̚ﻋﻧآآ

ۆﻟۆﺂﺂﻧﭠـ ... ﻋﺿۆ ــ ... ﺂﮃﺧﻟـ ... ۆﺷآړُﮑﻧـآ ﭬﯾـ ... آﻟﻣ̝̚ﻧﭠﮃـﮯ

.•°~•.همہُسات•بغـ°ـہُداد الحہُبيبہُة•.~°•.

لو قسه دهرك عليك و شفت ناسك ما تجيــك فتح عيونك حبيبي تلكه روحي بين اديـــــــــك **احبك يا بغداد**
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
كل عام وانتم بألف الف خير بمناسبه رمضان
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تالفحبظ
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 7:32 pm من طرف زائر

» يربلقفاغعتنهتالبيس
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 7:04 pm من طرف زائر

»  مقدمه انشائيه قصيره وسهله للصف السادس العلمي
السبت مارس 09, 2013 8:56 pm من طرف همسه بغداديه

» لازانيا التورتية المكسيكية
الجمعة أغسطس 10, 2012 4:23 pm من طرف همسه بغداديه

» النجرسكو بالموزريلا والزيتون
الجمعة أغسطس 10, 2012 4:21 pm من طرف همسه بغداديه

» صور منوعه وجميله
السبت مايو 12, 2012 6:40 pm من طرف همسه بغداديه

» عزيزتي فيروز
الجمعة فبراير 10, 2012 12:14 am من طرف همسه بغداديه

» من عجائب كلام الامام علي ابن ابي طالب عليه السلام
الأربعاء فبراير 08, 2012 1:07 pm من طرف همسه بغداديه

»  صفات فتاة برج الثور
السبت ديسمبر 31, 2011 1:29 pm من طرف همسه بغداديه

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
سحابة الكلمات الدلالية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الثلاثاء يونيو 18, 2013 4:19 am
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 اقوال للامام علي عليه السلام سيد البلغاء والمتكلمين ومن نوادر الاحاديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همسه بغداديه
ﺻﺂﺣﺑة آﻟﻣ̝̚ﻧﭠﮃـﮯ
ﺻﺂﺣﺑة آﻟﻣ̝̚ﻧﭠﮃـﮯ
avatar

الجنس : انثى الابراج الغربيه : الثور الأبراج الصينية : الخنزير عًمٍرْىً..~ : 22
تَقيميَ..~ : 5
مُشَآرڪٍآتى ..~ : 1590
نُققِآطَي...~ : 28238 ﮃۆﻟــﭠـــﮯ * : العراق
ŜṀŜ..~ * : Do not expect one else love him if I have to love the two in my life You'll love you and you :-*

مُساهمةموضوع: اقوال للامام علي عليه السلام سيد البلغاء والمتكلمين ومن نوادر الاحاديث   الأربعاء أغسطس 17, 2011 8:27 am

من جواهر ودرر الامام علي عليه السلام



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ





الحمد لله على اتمام النعمه بولاية علي عليه السلام ""
من نذكر هنا اقوال للامام علي عليه السلام سيد البلغاء والمتكلمين ومن نوادر الاحاديث وكل احاديثهم عليهم السلام نادره
وتستحق ان تكتب بالذهب وترصع بالجواهر ""
وهنا نذكر بعض اقواله عليه السلام للفائده ولكم التقدير





وقال عليه السلام : لا يستقيم قضاء الحوائج إلا بثلاث ، باستصغارها لتعظم ، وباستكتامها لتنسى ، وبتعجيلها لتهنأ



وقال عليه السلام
: يأتي على الناس زمان لا يقرب فيه إلا الماحل ، ولا يظرف فيه إلا الفاجر
، ولا يضعف فيه إلا المنصف ، يعدون الصدقة غرما ، وصلة الرحم منا ،
والعبادة إستطالة على الناس ، فعند ذلك يكون السلطان بمشورة الاماء ،
وإمارة الصبيان



وقال عليه السلام ، وقد شوهد عليه ازار مرقوع فقيل له في ذلك فقال : يخشع له القلب ، وتذل به النفس ، ويقتدي به المؤمنون



وكان عليه السلام
يقول : إنما أخشى عليكم من بعدي إتباع الهوى ، وطول الامل ، فان طول
الامل ينسي الآخرة ، واتباع الهوى يصد عن الحق ، ألا وان الدنيا قد إرتحلت
مدبرة ، والآخرة قد جاءت مقبلة ، ولكل واحدة منهما بنون ، فكونوا من أبناء
الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا ، فإن اليوم عمل ولا حساب ، وغدا حساب
ولا عمل ، واليوم المضمار ، وغدا

السباق ، والسبقة الجنة ، والغاية النار .


وقال عليه السلام : ان الدنيا والآخرة عدوان متفاوتان ، وسبيلان مختلفان ، فمن أحب الدنيا وتولاها أبغض الآخرة
وعاداها ، وهما بمنزلة المشرق والمغرب ، وماش بينهما كلما قرب من واحد بعد عن الآخر ، وهما بعد ضرتان"





وعن نوف البكالى ، قال : رأيت أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ ذات ليلة وقد خرج من فراشه فنظر إلى النجوم ، ثم
قال : يا نوف ، أراقد أنت أم رامق ؟ قلت : بل رامق يا أمير المؤمنين ، قال يا نوف : طوبى للزاهدين في الدنيا الراغبين
في الآخرة ، اولئك قوم اتخذوا الارض بساطا ، وترابها فراشا ، وماءها طيبا ، والقرآن شعارا ، والدعاء دثارا ثم قرضوا
الدنيا قرضا على منهاج المسيح عليه السلام .
يا نوف إن داود عليه السلام
، قام في مثل هذه الساعة من الليل ، فقال إنها ساعة لا يدعو فيها عبد الا
استجيب له الا ان يكون عشارا ، أو عريفا ، أو شرطيا ، أو صاحب عرطبة ( وهى
الطنبور ) أو صاحب كوبة ( وهي الطبل )




وقال عليه السلام : إن الله فرض عليكم فرائض فلا تضيعوها ، وحد لكم حدودا قلا تعتدوها ، ونهاكم عن أشياء فلا
تنتهكوها ، وسكت لكم عن أشياء و لم يدعها نسيانا فلا تتكلفوها ، رحمة من ربكم رحمكم بها فاقبلوها



وقال عليه السلام : لا يترك الناس شيئا من دينهم ، لاستصلاح دنياهم إلا فتح الله عليهم ما هو اضر منه



وقال عليه السلام : رب عالم قد قتله جهله ، ومعه علمه لا ينفعه


وقال عليه السلام : أعجب ما في هذا الانسان قلبه ، وله مواد من الحكمة وأضداد من خلافها ، فإن سنح له الرجاء
أذله الطمع ، وإن هاج به الطمع أهلكه الحرص ، وإن ملكه اليأس قتله الاسف ، وإن عرض له الغضب إشتد به الغيظ
وإن
أسعده الرضا نسي التحفظ ، وإن غاله الخوف شغله الحذر ، وإن اتسع له ،
الامر استلبته الغرة ، وإن أصابته مصيبة فضحه الجزع ، وإن أفاد مالا أطغاه
الغنى ، وإن عضته الفاقة شغله البلاء ، وإن جهده الجوع قعد به الضعف ، وإن
أفرط به الشبع كظته البطنة ، فكل تقصير به مضر ، وكل إفراط له مفسد




وقال عليه السلام : نحن النمرقة الوسطى بها يلحق التالي ، وإليها يرجع الغالي



ومن كلام له عليه السلام
: تجهزوا رحمكم الله فقد نودي فيكم بالرحيل ، واقلوا العرجة على الدنيا ،
وانقلبوا بصالح ما بحضرتكم من الزاد ، فإن أمامكم عقبة كؤدا ، ومنازل
هائلة مخوفة ، لا بد من الممر عليها ، والوقوف عندها ، فإما

برحمة من الله نجوتم من فظاظتها



وكان عليه السلام يقول : الوفاء توأم الصدق ، ولا نعلم نجاة ولا جنة أوقى منه ، وما يغدر من يعلم كيف المرجع في
الذهاب عنه ، ولقد أصبحنا في زمان اتخذ أكثر أهله الشر كيسا ، ونسبهم أهل الجهل إلى حس الحيلة ، ما لهم ـ قاتلهم
الله ـ قد يرى الحول القلب وجه الحيلة ودونها مانع من الله ونهيه ، فيدعها من بعد قدرة وينتهز فرصتها من لا جريحة في
الدين


وقال عليه السلام : الناس في الدنيا عاملان ، عامل في الدنيا للدنيا قد شغلته دنياه عن آخرته ، يخشى على من يخلف
الفقر ، ويأمنه على نفسه فيفني عمره في منفعة غيره ، وآخر عمل في الدنيا لما بعدها ، فجاءه ، الذى له من الدنيا بغير
عمل ، فأصبح ملكا عند الله لا يسأل شيئا يمنعه .



وقال عليه السلام : شتان بين عملين ، عمل تذهب لذته وتبقى تبعته ، وعمل تذهب مؤنته ويبقى أجره
وعاء ( ولتعلمن نبأه بعد حين ) أراد أن النبي صلى الله عليه وآله ، كان يخيله ويسر إليه .



وشيع علي عليه السلام جنازة ، فسمع رجلا يضحك ، فقال عليه السلام : كأن الموت فيها على غيرنا كتب ، وكأن الحق
فيها على غيرنا وجب ، وكأن الذي نرى من الاموات سفر ، عما قليل إلينا راجعون ، نبؤهم أجداثهم ، ونأكل تراثهم قد
نسينا كل واعظة ، ورمينا بكل جائحة وقال عليه السلام
: طوبى لمن ذل في نفسه ، وطاب كسبه ، وصلحت سريرته ، وحسنت خليقته ،
وأنفق الفضل من ماله ، وأمسك الفضل من لسانه ، وعزل عن الناس شره ، ووسعته
السنة ، ولم ينسب إلى بدعة .




قال السيد الرضي أبو الحسن رضي الله عنه ،
وهذا الكلام من الناس من يرويه عن النبي صلى الله عليه وآله ، وكذلك الذي قبله وقال عليه السلام : من أراد عزا بلا
عشيرة ، وهيبة من غير سلطان ، وغنى
من غير مال ، وطاعة من غير بذل ، فليتحول من ذل معصية الله إلى عز طاعة الله فإنه يجد ذلك كله وقال عليه السلام : ، وقد فرغ من حرب الجمل : معاشر الناس إن النساء نواقص الايمان ، نواقص العقول ، نواقص الحظوظ ، فأما نقصان
إيمانهن
فقعودهن عن الصلاة والصيام في أيام حيضهن . وأما نقصان عقولهن فلا شهادة
لهن إلا في الدين ، وشهادة إمرأتين برجل . وأما نقصان حظوظهن فمواريثهن على
الانصاف من مواريث الرجال




وقال عليه السلام : إتقو شرار النساء ، وكونوا من خيارهن على حذر ، ولا تطيعوهن في المعروف حتى لا يطمعن في المنكر



وقال عليه السلام : غيرة المرأة كفر ، وغيرة الرجل إيمان



وقال عليه السلام : لانسبن الاسلام نسبة لم ينسبها أحد قبلي ، الاسلام هو التسليم ، والتسليم هو اليقين ، واليقين
هو التصديق ، والتصديق هو الاقرار ، والاقرار هو الاداء ، والاداء هو العمل



وقال عليه السلام
: قد يكون الرجل مسلما ولا يكون مؤمنا ، ولا يكون مؤمنا حتى يكون مسلما ،
والايمان إقرار باللسان ، وعقد بالقلب ، وعمل بالجوارح ، ولا يتم المعروف
إلا بثلاث ، تعجيله ، وتصغيره ، وتستيره ، فإذا عجلته هنأته ، وإذا

صغرته عظمته ، وإذا سترته تممته .



وقال عليه السلام : من قصر في العمل ابتلى بالهم ، ولا حاجة لله فيمن ليس لله في نفسه وماله نصيب



وقال عليه السلام : لسلمان الفارسي رحمة الله عليه ، إن مثل الدنيا مثل الحية لين مسها قاتل سمها ، فاعرض عما
يعجبك فيها لقلة ما يصحبك منها ، فإن المرء العاقل كلما صار فيها إلى سرور أشخصته منها إلى مكروه ، ودع عنك
همومها إن أيقنت بفراقها



وقال عليه السلام : توقوا البرد في أوله ، وتلقوه في آخره ، فانه يفعل بالابدان كفعله في الاشجار أوله يحرق وآخره يورق



وقال عليه السلام : عظم الخالق عندك ، يصغر المخلوق في عينك


وقال عليه السلام : ثلاث خصال مرجعها على الناس في كتاب الله ، لبغي ، والنكث ، والمكر ،
قال الله تعالى ( يا أيها الناس إنما بغيكم على نفسكم )
وقال تعالى : ( فمن نكث فإنما ينكث على نفسه )
وقال تعالى : ( ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله )



وقال عليه السلام ، وقد رجع من صفين ، فأشرف على القبور بظاهر الكوفة فقال :
يا أهل القبور يا أهل التربة ، يا أهل الغربة ، يا أهل الوحدة ، يا أهل الوحشة ، أما الدور فقد سكنت ، وأما الازواج
فقد نكحت ، وأما الاموال فقد قسمت ، هذا خبر ما عندنا فما خبر ما عندكم ؟ ثم التفت إلى أصحابه فقال : أما لو أذن
لهم في الكلام لاخبروكم : أن خير الزاد التقوى وقال عليه السلام : إن الدنيا دار صدق لمن صدقها ، ودار عافية لمن
فهم عنها ، ودار غنى لمن تزود منها ، ودار موعظة لمن إتعظ بها ، مسجد أحباء الله ، و مصلى ملائكة الله ، ومهبط
وحي
الله ، ومتجر أولياء الله ، إكتسوا فيها الرحمة ، و ربحوا فيها الجنة ،
فمن ذا يذمها وقد آذنت ببينها ، ونادت بفراقها ، ونعت نفسها وأهلها ، فمثلت
لهم ببلائها ، وشوقتهم بسرورها إلى السرور ، وراحت بعافية ، و ابتكرت
بفجيعة ، ترغيبا

وترهيبا وتخويفا وتحذيرا ، فذمها رجال غداة الندامة ، و حمدها آخرون يوم القيامة ، ذكرتهم الدنيا فذكروا وحذرتهم
فصدقوا ، ووعظتهم فاتعظوا .
فيا أيها الذام للدنيا المغتر بغرورها ، بم تذمها ؟ أنت المتجرم عليها أم هي المتجرمة عليك ؟ متى استهوتك ؟ أم متى
غرتك ؟ أبمصارع آبائك من البلى ؟ أم بمضاجع أمهاتك تحت الثرى ؟ كم عللت بكفيك ؟ وكم مرضت بيديك ؟
تبغى لهم الشفاء ، وتستوصف لهم الاطباء ، لم ينفع أحدهم إشفاقك ، ولم تسعف فيه بطلبتك ، قد مثلت لك به الدنيا نفسك وبمصرعه مصرعك



وقال عليه السلام : المال والبنون حرث الدنيا ، والعمل الصالح حرث الآخرة وقد يجمعهما لاقوام



وقال عليه السلام : من لهج قلبه بحب الدنيا التاط منها بثلاث ، هم لا يغبه ، وأمل لا يدركه ، ورجاء لا يناله



وقال عليه السلام : إن لله ملكا ينادي في كل يوم ، لدوا للموت ، واجمعوا للفناء ، وابنوا للخراب



وقال عليه السلام : الدنيا دار ممر إلى دار مقر ، والناس فيها رجلان ، رجل باع نفسه فأوبقها ، ورجل إبتاع نفسه فأعتقها


وقال عليه السلام : لا يكون الصديق صديقا حتى يحفظ أخاه في ثلاث ، في نكبته ، وغيبته ، ووفاته .



وقال عليه السلام : من أعطى أربعا لم يحرم أربعا ، من أعطي الدعاء لم يحرم الاجابة . ومن اعطي التوبة لم يحرم القبول .
ومن أعطي الاستغفار لم يحرم المغفرة . ومن اعطي الشكر لم يحرم الزيادة . وتصديق ذلك في القرآن
قال الله تعالى في الدعاء : ( ادعوني أستجب لكم )
وقال ـ تعالى ـ في الاستغفار : ( ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما )
وقال تعالى في الشكر : ( لان شكرتم لازيدنكم )

وقال تعالى في التوبة : ( إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ، ثم يتوبون من قريب فاولئك يتوب
الله عليهم )
وشدة مختبرها ، وكراهة منظرها ، وإما بهلكة ليس بعدها نجاة ، فيالها حسرة على كل ذي غفلة أن يكون عمره عليه
حجة .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghdad95.own0.com
 
اقوال للامام علي عليه السلام سيد البلغاء والمتكلمين ومن نوادر الاحاديث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.•°~•.همہُسات•بغـ°ـہُداد الحہُبيبہُة•.~°•. :: مِنًتَدِيُأًتِ أٌلّدٌيٌأٌنّأًتُ أَلَسّمَأِۇۈۉيُهّ :: مًنُتٌدٌى أٌلّأٌئمًة أَلٌأٌثّنُى عَشٌرُ ( عٌلٌيَﮭمّ أِلَسّلُأِمِ )-
انتقل الى: