.•°~•.همہُسات•بغـ°ـہُداد الحہُبيبہُة•.~°•.
آھَہّﻟﺂ ﺑگــ ﻣ̝̚ﻋﻧﺂ ﭬﯾ ...آﺂﺳړُﭠﻧﺂآ آﻟﻣ̝̚ﭠۆآﺿﻋھَہّـ...

ﻟۆ ﺂﻧﭠـ ... ژﺂﺂئـړُ...ۆﻋﭴﺑﮑـ ... آﻟﻣ̝̚ﻧﭠﮃـﮯ ﺳﭴﻟـ ...ﻣ̝̚ﻋﻧآآ

ۆﻟۆﺂﺂﻧﭠـ ... ﻋﺿۆ ــ ... ﺂﮃﺧﻟـ ... ۆﺷآړُﮑﻧـآ ﭬﯾـ ... آﻟﻣ̝̚ﻧﭠﮃـﮯ

.•°~•.همہُسات•بغـ°ـہُداد الحہُبيبہُة•.~°•.

لو قسه دهرك عليك و شفت ناسك ما تجيــك فتح عيونك حبيبي تلكه روحي بين اديـــــــــك **احبك يا بغداد**
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
كل عام وانتم بألف الف خير بمناسبه رمضان
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تالفحبظ
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 7:32 pm من طرف زائر

» يربلقفاغعتنهتالبيس
الأربعاء نوفمبر 27, 2013 7:04 pm من طرف زائر

»  مقدمه انشائيه قصيره وسهله للصف السادس العلمي
السبت مارس 09, 2013 8:56 pm من طرف همسه بغداديه

» لازانيا التورتية المكسيكية
الجمعة أغسطس 10, 2012 4:23 pm من طرف همسه بغداديه

» النجرسكو بالموزريلا والزيتون
الجمعة أغسطس 10, 2012 4:21 pm من طرف همسه بغداديه

» صور منوعه وجميله
السبت مايو 12, 2012 6:40 pm من طرف همسه بغداديه

» عزيزتي فيروز
الجمعة فبراير 10, 2012 12:14 am من طرف همسه بغداديه

» من عجائب كلام الامام علي ابن ابي طالب عليه السلام
الأربعاء فبراير 08, 2012 1:07 pm من طرف همسه بغداديه

»  صفات فتاة برج الثور
السبت ديسمبر 31, 2011 1:29 pm من طرف همسه بغداديه

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
سحابة الكلمات الدلالية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الثلاثاء يونيو 18, 2013 4:19 am
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 قصتي أنا و الألف بنت - الصفحة -44-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همسه بغداديه
ﺻﺂﺣﺑة آﻟﻣ̝̚ﻧﭠﮃـﮯ
ﺻﺂﺣﺑة آﻟﻣ̝̚ﻧﭠﮃـﮯ
avatar

الجنس : انثى الابراج الغربيه : الثور الأبراج الصينية : الخنزير عًمٍرْىً..~ : 22
تَقيميَ..~ : 5
مُشَآرڪٍآتى ..~ : 1590
نُققِآطَي...~ : 27848 ﮃۆﻟــﭠـــﮯ * : العراق
ŜṀŜ..~ * : Do not expect one else love him if I have to love the two in my life You'll love you and you :-*

مُساهمةموضوع: قصتي أنا و الألف بنت - الصفحة -44-   الجمعة أغسطس 12, 2011 6:41 pm















قصتي أنا و الألف بنت

الصفحة -44-


في المَساءِ عادَ أخي و جلَسنا معاً و صارَحتُهُ بِرَغبَتي في تَعَلُّمِ اللُّغَةِ الألمانيَّةِ لكنَّهُ أجابَ مُتَأثِّراً و قال :
- لا تَستطيعُ المكوثَ في ألمانيا طَويلاً لأنَّكَ دخلتَ بِجَوازِ سَفَرٍ و
جِهَةُ قدومِكَ مَعروفَةٌ و لا أمَلَ لكَ في الاقامَةِ هُنا و سَوفَ
يُعيدُونَكَ الى تُركيا أغلَبَ الظَّن.

حتّى أنتِ يا جمهُوريَّةَ ألمانيا الاتِّحادِيَّة ما أنْ سَمعتِ بنَبضِ قَلبـي حتّى لَفَظتيني بَعيداً عَنكِ !!!!

بَعدَ مداوَلاتٍ و مُناقشاتٍ و مشاوراتٍ بآخرينَ اِستَقَرَّ الرَّأيُ
على أنْ أُغادرَ ألمانيا الى بريطانيا و أصبحَ الموضوعُ بكاملهِ بذِمَّةِ
أخي (نَوزاد) و كذلكَ أخي الأكبر (شيرزاد) الَّذي يُقيمُ في بريطانيا معَ
عائِلَتهِ أمّا أنا فكانَ وقتي مُوزَّعاً بينَ السَّهرِ و البُكاءِ ليلاً و
بينَ السَّيرِ بِمُفرَدي أو معَ أولادِ أخي نَهاراً أتطلَّعُ في أبنيتِهم و
شوارعِهم فالحجَرُ والبِناءُ و الألوانُ تَحكي و تُحاكي كأَيَّةِ عَروسٍ
جَميلَةٍ في لَيلِ زفافِها بَدأت و لَم تَنتَهِ وَ تَفاؤولٍ و أمَلٍ في
غَدٍ أجمَلَ لأتَحَسَّرَ على العراقِ فاِنَّكَ تجِدُ حَتّى اِبداعَ
المُبدِعينَ فيهِ بلا لَونٍ و لا طَعمٍ و لا رائِحَةٍ حتّى
المعمارييِّونََ و الفَنّانونَ المُبدعونَ تَغيبُ عن أعمالِ مُعظَمِهِم
الألوانُ الزّاهيَةُ و الجَميلَةُ و يلجئونَ عادَةً الى الألوانِ
الباهِتَةِ و الكَئيبَة لِيَرسمُوا صورةَ اِنسانٍ عاجِزٍ عَن دَفعِ
المجتمعِ الى الأمامِ و أداءِ دَورٍ اِيجابيّ و مَحمود .

اِلتَقَيتُ ببعضِ زُمَلاءِ الدِّراسَةِ اللاّجئينَ الى ألمانيا و
كأنَّني أتَعرَّفُ عليهم مِن جَديد ، وجوهُهم نَضِرَةٌ و حَياتُهم
قَلِقَةٌ بينَ التَّعاسَةِ حيناً و السَّعادةِ حيناً آخَرَ أمّا قلوبُهم
مهجورةٌ مكسورَةٌ داميَةٌ و حائِرَةٌ و بالرَّغمِ مِن اِختلافِ و تنَوّعِ
الأسبابِ الَّتي دَعَتْ كلَّ واحدٍ مِنهُم الى الهجرةِ و الهربِ و
اللّجوءِ سواءاً بسببِ الحروبِ الَّتي خاضَها الرَّئيسُ (صدّام حسين) أو
القمعِ السِّياسيِّ المُتَّبَعِ دَوماً في العراقِ أو الحالةِ
الاقتصاديَّةِ المُزريَةِ بعدَ الحصارِ الدّوليِّ المَفروضِ على بَلَدي و
مِن ثمَّ البَطالَةَ و التَّهجيرَ و الأزَماتِ المُتَكرّرَةِ لكنَّ
السَّببَ الرَّئيسيَّ الَّذي يَكمُنُ وراءَهُ كلُّ ذلكَ يَنجَلي في
النَّفسيَّةِ المَهزومَةِ للانسانِ العراقيِّ فهوَ يهربُ مِن نَفسهِ و
ذاتهِ الى حلمٍ ما اِن يتحقَّق حتّى يجدَهُ كابوساً يَفتِكُ بهِ و لا
يستطيعُ الخَلاصَ مِنهُ و كأنَّهُ وَقَعَ في بِئرٍ عَميقٍ لَن يخرُجَ منهُ
أبداً أو كالمحصُورِ بينَ حَجَرَي الرَّحى فَكِلا الحَجَرَينِ نارٌ
تُحرِقُه، اِنسانٌ لا عِنوانَ لَه ، هذهِ الشَّخصيَّةَ الَّتي تَوَلَّدَتْ
و هذهِ النَّفسيَّةِ العَجيبَةِ الَّتي أتَتْ ربَّما نتيجةً لنشأتِهِ في
بيئةٍ اِجتماعيَّةٍ و ثقافيَّةٍ و جغرافيَّةٍ مَليئةٍ بالمُتَناقِضاتِ و
مَنظُومَةِ القِيَمِ السّائِدَةِ مِن عاداتٍ و تَقاليدَ و أعرافٍ
مَصدَرُها و مَنبعُها الوَحيدُ ليسَ الاّ التَّخلُّفَ بِعَينِهِ ما أنزَلَ
اللّهُ بِها مِن سُلطانٍ في واقعٍ مُرَكَّبٍ مُعَقَّدٍ و مُتَناقِض ،
لأتذكَّرَ هُنا بعضَ المُغتَربينَ و اللاّجئينَ الى الغَربِ لمّا كانوا
يأتونَ في زياراتٍ الى (السُّليمانيَّةِ) كانوا يَنصحونَ الشَّبابَ
بِالبقاءِ في العراقِ و الشَّبابُ يَرُدُّونَ عليهِم قائِلينَ بَل
ساخِرين:
-اِذا أنتُم تَرَونَ العراقَ جَنَّةً فلماذا لا تَعودُونَ و تُشارِكونَنا هذا النَّعيم؟

نَعَم اِنَّ الَّذي كانَ خافياً علينا و على كثيرٍ مِن شَبابِ
(السُّليمانيَّةِ) أنَّ هؤولاءِ لايزالونَ عراقيِّينَ مِثلَنا يَعتقِدونَ
بِأمرٍ و يَعمَلونَ عَكسَهُ تَماما ، اِنَّ الَّذي لَجأَ الى أوروبا و
الغربِ عموماً خسرَ كلَّ شيءٍ فَتراهُ يصعبُ عليهِ نفسُهُ أنْ يَعترفَ و
يفصحَ عَن كُلِّ ما مَرَّ بهِ مِن وَيلاتٍ و لَيالٍ في الغُربَةِ و
الوَحدَةِ و ضياعِ الَهدَفِ قَلِقٌ طولَ وقتهِ تأخُذُه دَوّامَةُ الحلمِ
الَّذي لَن يَتَحقَّقَ فيتأمَّلُ أنْ يَنتهيَ الكابوسُ ذاتَ يومٍ و يفيقَ
على جَنّاتِ الفردوسِ و هذا مُحال ، هذهِ النفسيَّةِ الَّتي وَصَفَها
سابِقاً العلاّمَةُ (الدّكتور علي الوردي) بِ(ازدواجيَّةِ الشَّخصيَّةِ)
لَدى الانسانِ العراقيِّ فليسَ غَريباً أنْ تَجِدَ فَيلسوفاً جاهلاً و
واعِظاً ضالّاً و عَبقريَّاً ذهبَ في طيِّ النّسيانِ مُنشَغلاً بتفاهاتٍ و
حَماقاتٍ و ثائِراً يضَعُ نَفسَهُ و روحَهُ و دَمَهُ و كلَّ شَيءٍ عَزيزٍ
عَلَيهِ فِداءاً للوَطَنِ يسرقُ و ينهَبُ و يَهتِكُ الأعراضَ و هُنا
أستَشهِدُ بِقَولِ العلاّمةِ (الوردي):

( وما دُمنا نَدّعي شيئاً ثمَّ نفعلُ غيرهُ ، فانَّنا سوفَ نَبقى
سادِرينَ فيما نَحنُ اليَومَ فيهِ مِن قلقٍ و ارتِباكٍ لا حَدَّ لَهُما )

هذا الانسان العراقيِّ الَّذي لا يُبادِرُ للمواجَهةِ و التَّغييرِ و
انَّما يُفضِّلُ الهربَ دائماً و أبداً و يَجدُ لنفسهِ آلافَ المُبَرِّراتِ
و الأعذارِ الواهيَةِ و الغَبيَّةِ أصلاً لا اِصرارَ لَديهِ و لا عَزيمَة
، و أنا لستُ خارجاً عَنهُم أيضا ، فأنا كذلكَ هربتُ مِن قضيَّةِ عُمري و
استسلمتُ لِما يكتبهُ قَدَري و ما يُقرِّرهُ غَيري في شَأني و أمري و
تركتُ وَردَتي تَذبلُ و تَجفُّ أوراقُها و تَتساقَطُ ذَليلَةً و
تَتَكسَّرُ وَحيدةً بدونِ سَنَد، تركتُها في أيدي مَن لا يَرحَمونَ مِن
أهلِها المُتَخَلِّفينَ المُتَوَحِّشينَ الأغبياء ، يَعبثونَ بِمَصيرِها و
كَينونَتِها و اِنسانيَّتِها ، كيفَ تركتُ وَردَتي الجَميلَةَ و أنا
زرعتُها في وِجداني و رُوحي و سَقَيتُها بدمُوعي و دَمي مُستَمِدّاً مِنها
الحياةَ و الحلمَ و الغَدَ و الآنَ أُعلِنُ الحُزنَ و الحِدادَ على
فِراقِها و أملأُ الدُّنيا صُراخاً و عَويلاً و أبكِيها.

يقولُ الشّاعرُ (اِبنُ زريقِ البغدادي):

وَ كَم تَشبَّثَ بي يَـومَ الـرَحيـلِ ضُـحَىً
وَ أَدمُعِـي مُستَهِـلّاتٍ وَ أَدمُـعُـــهُ
لا أَكُـذبُ اللَهَ ثـوبُ الصَـــبرِ مُنـخَـرقٌ
عَنّي بِفُـرقَـتِـهِ لَكِـن أَرَقِّـعُــهُ
كَم قائِلٍ لِي ذُقتُ البَينَ قُلتُ لَهُ
الذَّنبُ وَ اللّهِ ذَنبي لَستُ أَدفَعُهُ
ألا أَقمتَ فَكانَ الرُّشــدُ أَجمَعُهُ
لَو أَنَّنِي يَومَ بانَ الرُشــدُ أتبَعُهُ

لا سامَحَكَ اللهُ يا (بَندي)






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghdad95.own0.com
 
قصتي أنا و الألف بنت - الصفحة -44-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.•°~•.همہُسات•بغـ°ـہُداد الحہُبيبہُة•.~°•. :: أِلِمُنَتَدّيَأُتِ أٌلُأُدٌبِيَهِ :: أًلٌأَدُبِ أَلًقُصَصًيِ وَأًلَرَوًأٌئيّ-
انتقل الى: